كما كان مقررا من طرف التنسيق النقابي الرباعيODT.UNTM.FDT.CDT والتحاق أعضاء الاتحاد المغربي للشغل بعد تجديد مكتبهم الإقليمي، تم تنفيد وقفة احتجاجية تضامنية مع الممرضة مريم بكار المحكوم عليها بالسجن ثلاثة أشهر نافذة بإقليم الراشدية وغرامة مالية.

واعتبر المحتجون أن الممرضة ما هي إلا الحلقة الضعيفة في المنظومة الصحية الضعيفة أصلا.

وقد طالب فيها المحتجون الوزارة بتحمل مسؤوليتها في الدفاع عن اطرها المتابعين في كل الأقاليم وتعيين محام عاجلا مع إخبار الرأي العام بكل جديد في قضية الممرضة مريم بكار المسكوت عنها .

كما أعلن التنسيق عن تسيطر برنامج نضالي تصعيدي في حال تقاعس الوزارة وفي حال عدم تتبع وضعية الممرضة التي تعاني اليوم من اضطرابات نفسية لكونها تحس باللا مبالاة من طرف إدارتها.

وفي ختام تمت تلاوة البيان الختامي لهده الوقفة الذي سيتم نشره لاحقا.