تفاعلا مع المقال المنشور تحت عنوان”تافراوت : التهميش والإقصاء يطال مسقط راس رئيس الحكومة العثماني”، و الذي تضمن عدد من المغالطات و المعطيات التي تجانب الصواب، و لا تواكب المجهودات الكبيرة التي يقوم بها المجلس الجماعي الى جانب باقي شركاءه في انجاز مشاريع بجميع الدواوير بتراب الجماعة. و في هذا الاطار، و ارتباطا بما جاء في المقال، فإن دوار اسكاور بجماعة املن استفاد من مشاريع تنموية مهمة، اهمها تهيئة المسلك الطرقي المؤدي الى دواري اسكاور و تسكانتودم، حيث تم فتح اظرفة المشروع بتاريخ 26 شتنبر 2017 و استفادت منه ايضا غالبية الدواوير اخرى، و انطلقت بها الاشغال حاليا في بعض المسالك واحدة تلوى الاخرى، و بذلك ستكسب الجماعة رهان تحقيق تهيئة نسبة 100% من المسالك الطرقية.

كما ان الدوار استفاد ايضا من مشروع انجاز السواقي المائية و الخطارات بالدوار الى جانب دواوير اخرى بتراب الجماعة معروفة بتواجد العيون المائية. و هذه المعطيات سبق لرئيس الجماعة ان قدمها امام رؤساء و ممثلي الجمعيات في لقاء الاتحاد المنعقد منذ قرابة شهر بالدارالبيضاء و لا تخفى على احد.

عبد الرحمن حجي النائب الأول لرئيس جماعة املن