علم من مصادر أوربية أن البرلمان الأوربي عن اسم ‘ناصر الزفزافي’ ضمن المتنافسين على جائزة ‘ساخاروف’ العالمية لحقوق الانسان لسنة 2018.
ونقلت البرلمانية في الاتحاد الأوربي، كاتري بيرين، أن ناصر الزفزافي، الذي قاد حراك الريف، مرشح لنيل الجائزة التي يمنحها البرلمان الأوروبي سنوياً لنشطاء حقوق الانسان والحريّة عبر العالم.
وأكد أحمد الزفزافي المتواجد بأوربا تلقيه خبر ترشيح النهر لنيل جائزة ساخاروف لحقوق الإنسان، في الوقت الذي تجري فيه محاكمة ناصر ابنه.
الى ذلك، تعتبر الجائزة الأوربية ضمن أشهر جوائز حقوق الانسان والحريّة الأسر يسلمها البرلمان الأوربي للجمعيات و للمعارضين والمناضلين والنشطاء عبر العالم وهي حائزة أحدثت سنة 1988 تكريما للفيزيائي السوفياتي والمعارض المنشق اندريه ساخاروف.
ويتم منح الجائزة سنويا في شهر أكتوبر، ومن بين الشخصيات التي حصلت على الجائزة نذكر نيلسون مانديلا وناشطة السلام الباكستانية مالالا يوسف زاي، وتبلغ قيمة جائزة ساخاروف بقيمة 50.000 يورو.