صرح الناخب الوطني هيرفي رونار، مدرب منتخب المغرب، إن الماتادور الإسباني الذي يدربه، جولين لوبيتيجي، استعاد مستواه الذي كان يسبق النتائج السيئة التي حققها في المنافسات الكبرى الأخيرة.

وأكد رونار، في تصريحات لصحيفة “ليكيب” قرعة المونديال أوقعتنا مع فريقين قويين للغاية، وهما إسبانيا والبرتغال، ولكن هذا هو كأس العالم”.وتابع “إذا أردنا أن نتطور فعلينا الفوز على الأفضل يوما ما، وإذا لم نستطع، سنظل في مستوانا”.

وأشاد رونار، الذي قاد المغرب للتأهل للمونديال بعد غياب 20 عاما، باستعادة الماتادور الإسباني لمستواه السابق. وأقر رونار أن مواجهة البرتغال ستكون صعبة أيضا، ولكنه ذكر أن منتخب المغرب قد فاز على نظيره البرتغالي في مونديال عام 1986.

ويرى رونار أنه من الرائع مواجهة البرتغال التي يلعب معها النجم كريستيانو رونالدو، مبينا “علينا أن نبذل قصارى جهدنا لتخطي الدور الأول. يجب أن نكون واقعيين عندما نتحلى بالطموح”.

وأبرز المدرب الفرنسي، أهمية أن يستهل لاعبو المغرب مشوارهم في المونديال بتحقيق الفوز في مباراتهم الأولى أمام إيران، المقررة في 15 يونيو المقبل.