بانتهاء التصويت لوسام  التميز لأكثر الشخصيات تأثيرا في العالم 2014 علي نخبة من الرموز العالمية في مختلف المجالات، قام الدكتور محمد محمود الجمسي الأمين العام للمجلس الدولي لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات السياسية والإستراتيجية  بإعلان أسماء من حصدوا أعلى الأصوات؛ ممن يعتبرون ذوي دور مؤثر وبارز في مسار الأحداث العالمية والذين ساعدوا في خلق نوع من الثقافة العالمية وتركوا بصمات مؤثرة في تاريخ البشرية .

وكانت قد بدأت فترة التصويت من 3/6/2014 وحتي 2/7/2014 .

وعلى رأس القوائم، تأتي بالطبع قائمة الملوك والرؤساء وكبار السياسيين، الذين كما تتصدر قرارتهم وأخبارهم يوميا صحائف العالم وقنواته تصدروا تصويت المجلس؛ و قد آتي في صدارتها ملك المغرب محمد السادس، ثم المستشارة الالمانية انجيلا ميركل، الرئيس الامريكي باراك اوباما، والروسي فلاديمير بوتين، ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، والملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، الرئيس عبدالفتاح السيسي، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، هيلاري كلينتون، الرئيس الفرنسي فرانسوا اولاند، الشيخ تميم بن خليفة بن حمد الثاني، الملك عبدالله بن الحسين، الرئيس الصيني جي بينغ، سونيا غاندي، الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف، السلطان سعيد بن قابوس، الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وكالعادة، كانت قائمة السلام وحقوق الإنسان هي أكثر القوائم إثارة للجدل، حيث إن قضيتي السلام وحقوق الإنسان هما أكثر قضيتين شائكتين لا ينتهي الجدال فيهما، وهما قديمتان قدم الحياة البشرية ذاتها، و لقرون شغلتا ألباب الفلاسفة والمثقفين والحقوقيين وغيرهم.

وقد منحت أصوات زائري الموقع اللواء المصري مراد موافي أصواتاً مكنته من أن يحتل رأس هذه القائمة، وتلته الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية فى الاتحاد الأوروبى كاثرين آشتون، ثم السيدة الأولى في الولايات المتحدة “ميشيل أوباما”.

كما تضمنت قائمة الفائزين كلا من بان كي مون، والدكتور سلمان العودة، والملكة المغربية اللالا سلمى، والملكة رانيا العبدالله، الملكة اليزابيث الثانية، براد بيت و انجلينا جولي، منى أبو سليمان، جورج جالاوي، ماري جو وايت، شاكيرا، الداعية الإسلامي الشيخ محمد العريفي، الأميرة بسمة بنت عبدالعزيز آل سعود، الشيخ محمد بن راشد أل مكتوم، والأمير سلمان بن عبدالعزيز ال سعود، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الأميرة هايا الحسين، إدليرا زيكا، الراهبة روزماري نيرومب، السيد مقتدى الصدر،الدكتور أحمد الطيبي، نافي بيلاي، إدوارد سنودن، الدكتور صائب عريقات، السفير أغا طارق خان، أحمد أبو هولي، الأمير مقرن بن عبدالعزيز أل سعود، جون كيري، الدكتور محمد شهيد خان، إرسن فاكزاد.

ثم قائمة الفن التي فاز بها مجموعة كبيرة من الفنانين حول العالم ممن كان لهم إسهاما واضحا في تشكيل نوعا من الوعي الاجتماعي والنشاط الإنساني، وعكس صورة فنية واقعية لما قد يدور في عقول مشاهديهم، أو تشكيل وعي غيرهم. وفاز فيها محمد عساف، كاميرون دياز، هازال كايا، مارينا أبراموفيك، فيديا بالان، عادل إمام، داني بولي، شاروخان، كريستي تيرلنجتون بيرنس، كانسل إلسين، إيفا لونجوريا، إنجريد ميشلسون، شاتاي أولسوي، يوسو ندور، إليسا، سوزان كولينز، جينجي كوهان، اديل، ميلي سيرس، جوليا روبرتس، نانسي عجرم، عمرو دياب، ديانا حداد، ليدي جاجا، كاظم الساهر، هيفاء وهبي، يو تشين، إلهام المدفي، يسرا، ريان جوسلنج ،ميساء مغربى،كاجول، ساندرا بولوك، أنغام، منى زكي، ريم العبدالله، دنيا سمير غانم، سلاف فواخرجي.

و بقدر ما يلتف الناس حولهم ليتلقوا بقدر ما ينتقدوهم، وبقدر ما قد يكون نقد البعض لاذعا بقدر ما يدينون لهم بالفضل في تسليط الضوء على القضايا الهامة، وبيتصاعد دور الإعلام –سواء كان مرئيا أو مسموعا أو مقروئاً- يوما بعد يوم باعتباره صار أداة مهمة في صنع الأحداث لا نقلها أو تحليها فقط، كان انعكاس ذلك جليا خلال المنافسة الشديدة التي كانت بين كبار الإعلاميين في العالم، و التي فاز فيها: فيصل القاسم، خديجة بن قنة، أحمد الشقيري، أندرو مار، كريستيان أمانبور، اريك مارتن، فريد زكريا، جون ستيوارت، إلين دي جرينيرس، ميجين كيلي، عبدالرحمن الراشد، تركي الدخيل، عبدالباري عطوان، محمد حسنين هيكل، رانيا برغوث، أحمد المسلماني، كيم كردشان، الأمير الوليد بن طلال، عمرو الليثي، عمرو أديب، عبادة القدري، منى الشاذلي، اوبرا وينفري.

وتصدر الشيخ حمدان بن محمد بن راشد، والشيخة مايسة بنت حمد بن خايفة الثاني قائمة الاقتصاد ورجال الأعمال، وجاء بعدهما جاك ما، وكريستيان لاجارد، وطوني فاضل،  ريم محمد الأسعد،  جيمي ديمون،  تيري جو،  انديرا نويي، بيل كلينتون، محمد ابراهيم، برنارد ارنولت،  نجوزكي اوكونجو ايوالا ، مارك زوكربرج، و أنات ادماتي، و هاروهيكو كورودو، و أحمد أبو هشيمة، وحمد بن عبداللله العماري، واحمد سالم سعيد ال سودين.

وتعتبر قائمة الأدباء والمفكرين والعلماء هي أرفع القوائم قدرا؛ نظرا لما تضمنته من أسماء ذات دور حيوي كبير، مثل نعوم تشومسكي الذي احتل المرتبة الولى فيها و تلاه ديفيد سينكلاير، و ري دروموند، و بيبا ميلتون، و ساره طالب السهيل، و الشاعرة الشيخة سعاد الصباح، والسير مجدي يعقوب، و دكتور فيصل شاهين، وعبدالعزيز سعود البابطين، وريشارد مولر، وجون جرين، و دكتور جراي لاش، والكاتب الشهير جورج مارتن، و زاها حديد.

ونظرا لتزامن التصويت مع كأس العالم الذي خطف أنظار كل قاطني هذا الكوكب، فكان تصويت الرياضة محموما؛ وتصدره اللاعب الارجنتيني الشهير ليونل ميسي وجاءت سيرينا وليمز بعده ثم ديفيد بيكهام والشيخ منصور بن زايد وكريستيانو رونالدو و ليديا كو و اخيرا إلي ماننج. وفي التدريب فاز كلا من: الدكتورة عزة شاهين، ورباب احمد المعبي، ودكتور طارق سويدان، والدكتور أشرف عبدالعزيز منصور، والدكتورة جيهان جمال، ودكتور المهدي المنجرة، ودكتور باسم خفاجي، و بوب بايك.

وتضمنت قائمة “الشيفات”: أليس وترز، جوسي أندريس و سالي فؤاد. في نهاية هذا الإعلان يقدم المجلس الدولي لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات الإستراتيجية وعلي رأسه الدكتور محمد الجمسي الامين العام للمجلس بأحر التهاني والتبريكات للفائزين مثمنين جهودهم في دعم السلام الدولي وخدمة البشرية ورفاهية الشعوب متمنين للجميع دوام التقدم والنجاح.

كما أعلنت بعثة السلام والعلاقات الدبلوماسية التابعة للمجلس الدولى لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات السياسية والاستراتيجية عن عقد مؤتمرا حول السلام الدولي في فلسطين؛ حيث سيلقى الدكتور أحمد ابوهولى أحد الفائزين بوسام التميز لأكثر الشخصيات تأثيرا فى العالم 2014 فى مجال السلام وحقوق الإنسان من فلسطين كلمة فى المؤتمر مناشداً كل الفائزين بوسام التميز لأكثر الشخصيات تأثيرا فى العالم 2014 بلعب دور هام وبارز في دعم القضية الوطنية الفلسطينية وصناعة السلام في منطقة الشرق الأوسط ودعم حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.