منذ بداية مداخلته، والتي ما تزال مستمرة حتى الآن في البرلمان، وحكيم ينشماس يمطر رئيس الحكومة بوابل من الانتقادات الساخنة. 

المناسبة: مناقشة العرض الذي قدمه رئيس الحكومة بمناسبة الحصيلة المؤقتة لحكومته في الأسبوع ما قبل الماضي، وأما الانتقادات فهي عديدة، ليس أقواها إلا ما قاله بنشماس أن رئيس الحكومة تستر على مجريمين من الذين قاموا بتهريب الأموال خارج القانون، بالإضافة إلى ملاك العقارات خارج القانون أيضا، ولم يباشر تنفيذ للإجراءات القانونية اللازمة. 

وقد ذكر حكيم بنشماس في إطار مداخلته باسم الفريقين البرلماني والمستشارين بالبرلمان، أن رئيس الحكومة سبق أن قال في خطاب شهير مفاده عفا الله عما سلف، وذلك في سياق حديثه عن الفساد والمفسدين “في غياب استراتيجية لمحاربة الفساد”. 

وأضف بنشماس أن الحكومة الحالية تم إغراقها بالوزارات، من 31 إلى 39، مثلما تم إغراقها بالوزارات المنتدبة، قبل أن ينتقل إلى انتقاد آخر ليس إلا الرؤية القاصرة لمفهوم الديمقراطية لدى رئيس الحكومة، حينما قال هذا الأخير في مناسبة سابقة أنه لا يشتغل إلا مع من صوت عليه وعلى حزبه!