عرف جهاز البحرية الملكية تغييرات غير مسبوقة، بعد إحالة ضباط كبار على التقاعد وتعويضهم بعناصر شابة ذات خبرة وكفاءة عالية في الجهاز.

ومن بين الضباط الذين تمت إحالتهم على التقاعد، أربعة ضباط من رتبة كولونيل ماجور، يشغلون مراكز حساسة أهمها مدير المكتب الثاني في البحرية الملكية والقائد السابق للقطاع العملياتي البحري الشمالي، ورئيس أركان القطاع العملياتي الجنوبي البحري.