تارودانت : محمد زرود

اصدر المكتب الاقليمية للهيئة الوطنية لحقوق الانسان اقليم تارودانت بيان استكر فيه الانتهاكات والتجاوزات للحق في البيئة بهذا الاقليم ومما جاء في البيان انه عقد الفرع الاقليمي للهيئة الوطنية لحقوق الانسان بتارودانت يوم الثلاثاء 12 دجنبر 2017، اجتماعا بمقره الكائن بحي أقنيس تم التطرق خلاله إلى الانتهاكات والتجاوزات للحق في البيئة على مستوى إقليم تارودانت حيث تم الوقوف على بعض النقط السوداء بالاقليم وعلى طول وادي سوس وتحديد بجماعة زاوية سيدي الطاهر قيادة أحمر لكلالشة التي أصبحت مطرحا للازبال والنفايات الناتجة عن عملية التصنيع وكذا الاستهداف الممنهج لمقالع الرمال والحصى لهذا الحق في تعارض تام مع كافة المواثيق والنصوص الدولية والوطنية التي تعتبر الحق في البيئة السليمة والنظيفة ترثا مشتركا.
وقد سجل المكتب الاقليمي للهيئة الوطنية لحقوق الانسان بتارودانت الاستهتار واللامبالاة التي تتعامل بها الجهات الوصية مع الحق في السلامة البيئية وعليه نعلن مايلي:
· تضامننا المطلق واللامشروط مع ساكنة الجماعة الترابية سيدي الطاهر في محنتهم ودعوتنا لهم للمطالبة بهذا الحق في مواجهة الدولة المغربية.
· استنكارنا الفضيحة والكارثة البيئية التي خلفتها المطارح والازبال الموجودة بالقرب من دواوير الجماعة الترابية زاوية سيدي الطاهر على مستوى وادي سوس.
· دعوتنا وزارة المنتدبة للبيئة والجهات المسؤولة اقليميا ووطنيا إلى التحرك من أجل وضع حد لهذه الكارثة البيئية
· مطالبتنا بإيفاد لجنة مختلطة لعين المكان للوقوف على هذه التجاوزات.
نهيب كافة الغيورين على المنطقة وجمعيات المجتمع المدني للانخراط في العمل الجدي من أجل تنزيل سليم وصديق للبيئة.
نعلن استعدادنا لخوض كافة الأشكال النضالية المشروعة حتى استرجاع الحق في البيئة ومطالبة الدولة المغربية إلى إتخاد التدابير من أجل حماية الحياة ومواجهة مشكلاتنا البيئية