بقلم مريد اناس

تحت شعار “المغرب وطن الريادة والتميز نظمت مندوبية جهة مراكش المنتدي الجهوي للقيادات الكشفية الشابة أيام 13 الي 17 نونبر 2017 بمشاركة مناديب تابعة لمنظمة الكشاف الوطني بتنسيق مع أكاديمية التعليم بمراكش والثانوية الاعدادية المنصور الذهبي وضمن برنامج الأيام الثقافية تم تنظيم ندوة وطنية تحت عنوان “واقع الحركة الكشفية وسبل تطويرها ” بقاعة اﻹجتماعات الكبرى التابعة لمجلس جماعة مراكش بمشاركة دكاثرة وفعاليات حقوقية وجمعوية وفي الكلمة الافتتاحية أكد القائد العام للمنظمة علي ضرورة التكثل وتوحيد الرأي فيما بين جميع الفروع والتربية علي مواطنة وحب الآخر وحتى يصدق الانسان في مواطنته لابد ان يقرن القول بالتطبيق ويحول كل ماهو مؤمن به الى واقع ملموس من المحافظة على مكتسبات الوطن التي كافح من اجلها الآباء واﻷجداد طوال سنوات طويلة حتى وصل الوطن الى ما وصل اليه وهكذا علينا ان نسلم الوطن الى الابناء اكثر تطورا ونماء مع وصيتنا لهم بالمحافظة على المكتسبات ومحاولة الحصول على غيرها وهذا دليل قاطع على التواصي بكل ما في هذه الكلمة من معنى تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس، وفي مداخلة لدكثور عبدالكريم جلام أكد علي ضرورة تغيير طريقة تسير المنظمة من تقليدى الي منظمة عصرية كالانخراط في الأمم المتحدة المجلس الاستشاري والاقتصادي وكدا تطوير التنظيم وتغيير منهجية المنظمة ، كما تدخل المندوب الجهوي لكشاف الدي أكد أن هناك تنظيمات لم تنفتح على جميع الجهات وبدون القيام بأي أنشطة كما ناقش المندوب إشكال مقترح إحداث دار الكشاف ولها فروع بمقرات بكل المدن الكبرى حيت سيعمل على تأطر الشباب ورفع مستوى الشباب المغربي وصقل مواهبهم الفردية وأضاف المندوب الجهوي علي أن هناك غياب الدعم وغياب رأية تشاركية مجال الكشفية بالمغرب.