يبدو أن رمضان هاته السنة سيسجل رقما قياسيا في الأخبار الغريبة بمدينة تاونات، جاء ذلك بعدما صدم الجميع من هول خبر تفجير عبوة ناسفة داخل مسجد من طرف شخص ادعى مصدر أمني أنه يعاني اضطرابات نفسية، ثم قام شخص آخر بنفس المدينة بسلوك غريب واستنكره المصلون، عندما أقدم على إغلاق مسجد الحي الذي اعتاد الناس ارتياده منذ زمن طويل بدعوى أنه يعود لملكيته الخاصة.
 
مصادر محلية من تاونات أكدت أن بناء المسجد تم بناءا على مساعدات المحسنين، بعدما سبق لمالك الأرض أن أقر بوهبها للساكنة غير أن دخوله في شجار مع أحد المواطنين من ساكنة الحي جعله يقدم على هاته الخطوة، فقام بإغلاق المسجد وتغيير الأقفال الخاصة بالباب الرئيسي قبل أن تتدخل السلطات المحلية في شخص باشا المدينة، حيث تم تحرير محضر في الموضوع وإعادة فتح المسجد في وجه المصلين، في انتظار إحالة المشتبه به على أنظار النيابة العامة المختصة ومتابعته بالتهم المنسوبة إليه.