عملنا من مصادر تربوية أن رجل أمن كان أمس الأربعاء 9 يوليوز الجاري، يجتاز الدورة الإستدراكية للإمتحان الوطني للباكالوريا، قد ضبط خلال الفترة المسائية و هو في حالة تلبس بالغش عبر إتصاله بالهاتف.
 
وأضافت المصادر التي كانت تتحدث لنا أن رجل الأمن الذي كان يجتاز الإمتحان بالمؤسسة الثانوية التأهيلية الراضي  بحي الراحة شرق مدينة العيون، عند ضبطه من طرف الحراس و إستدعاء مدير مركز الإمتحان لاذ الشرطي بالفرار تاركا هاتفه و بطاقته الوطنية، وبعد الإتسنجاد برجال الأمن الواقفين داخل و خارج المؤسسة من أجل إلقاء القبض على الشرطي “الغشاش” رفض زملاءه القبض عليه، مما خلق إستياء رجال التربية والتعليم بالمؤسسة والمترشحين الأحرار، الذين إستدعوا مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتعليم والنائب الإقليمي للتربية الوطنية، من أجل الإشراف المباشر على عملية نقيل  البوليسي.