تم الكشف عن معطيات جديدة بخصوص قضية الفنان الأمازيغي المعروف التي أوقعت به “شيخة” وراء القضبان بعد ضبطه رفقتها في حالة سكر طافح والعربدة وسط إحدى الوحدات السكنية المعدة للكراء بمدينة شيشاوة. في هذا السياق، قرر وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بإمنتانوت الإفراج عن الفنان “م.أ” رفقة خليلته”ه.أ” التي تشتغل معه كعضو في فرقته الموسيقية،ومتابعتهما في حالة سراح ،مقابل كفالة مالية قدرها 3000 درهم،وذلك بعدما توصلت ذات المحكمة بالتنازل الذي قدمته زوجتي الفنان اللتان قررتا عدم متابعة زوجهما بتهمة الخيانة الزوجية، كما قررت المحكمة ذاتها متابعة المسؤول عن الوحدة السكنية بتهمة إعداد وكر للدعارة وممارسة البغاء في حالة سراح بعد تقدمه بكفالة مالية قدرت ب 2500 درهم. كما تقرر تحديد 13 دجنبر القادم كتاريخ لأول جلسات محاكمة المتابعين في هذا الملف الذي إستأثر بتتبع كبير للفعاليات الفنية والثقافية بالجهة. و كان الموقوف قد اعتقل رفقة خليلته بإحدى الشقق المفروشة وسط مدينة شيشاوة حين كانا يقضيان ليلة حمراء قبل أن يدخلا في خلاف وعراك بينهما محدثين فوضى عارمة بالإقامة السكنية نتيجة سكرهما الطافح. وهو ما حدى ببعض الجيران إلى إبلاغ السلطات الأمنية والتي حضرت إلى عين المكان وقامت بإقتحام الشقة موضوع الشكاية بأمر من النيابة العامة و اعتقلت الفنان المذكور رفقة عشيقته والمسؤول عن الإقامة وتم إخضاع الجميع لتذابير الحراسة النظرية قبل أن يجرى تقديمهم أمس الثلاثاء على أنظار وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية لإمنتانوت..