أضرم تلميذ يدرس بالمستوى السادس ابتدائي النار في فصل دراسي، بمجموعة مدارس أربعاء رسموكة بإقليم تيزنيت، وذلك لأنه الوحيد الذي رسب في الامتحان.

وعلم التلميذ “ع ـ ب” البالغ من العمر 15 سنة، من زملائه في الدراسة أنه الوحيد الذي رسب في الامتحان، وهو ما لم يستسغه.

فتوجه صباح الاثنين الماضي، قبل التحاق التلاميذ بالفصل إلى أقرب فرعية  “مدرسة أيت ابراهيم ويوسف” بنفس الجماعة.

فعمد إلى جمع كل التجهيزات والكتب وغيرها في زاوية من أحد الفصول، وأضرم فيها النار وغادر المدرسة في اتجاه منزلهم بنفس الدوار.

مباشرة بعد ذلك تقدم مدير المؤسسة بشكاية ضد مجهول لدى المركز القضائي للدرك الملكي بتيزنيت.

وأثناء تحرياتها، حامت الشكوك حول نفس التلميذ، فتم الاستماع إليه ومواجهته بالوقائع حيث اعترف تلقائيا بفعلته.