قام فريق مُتخصِّص في المتفجرات، في مدينة تيزنيت، بتفجير قذيفة حربية بعدما تم عُثور عليها في منطقة أولاد النومر، في جماعة “المعدر الكبير”، الشهر الماضي، حيث أقدم الفريق على تفجيرها في مكان آمن، دون أن يتم تسجيل أية إصابات.

يأتي هذا بعد أن باشر مهاجر مغربي أشغال ترميم منزل والده، الذي اقتناه من عمه، بذات الدوار، غير أن إبن عمه حذره من وجود قذيفة ببئر داخل المنزل، وذلك بناء على رواية والدته، التي حكت له أن والده عثر عليها قديما، بعد أن سقطت من طائرة دون أن تنفجر، مما حدا به الى نقلها عبر دابته الى المنزل، حيث تم ردمها في البئر فيما بعد.

 وقد حضرت على وجه السرعة، فرقة خبيرة في تفكيك المتفجرات، لتباشر عملية البحث والاستخراج، بينما شهدت المنطقة حراسة مشددة من طرف القوات المساعدة، من أجل إبعاد سكان المنطقة من مكان عملية التفجير.