ترأس السيد المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير والسيد عامل صاحب الجلالة على إقليم تيزنيت، مساء اليوم الخميس، بنيابة إقليم تيزنيت، لقاء تواصلي مع اسرة المقاومة وجيش التحرير بإقليم تيزنيت، وذلك بحضور كل من الكاتب العام للعمالة، نائب رئيس المجلس الإقليمي، رئيس المجلس الحضري، المنتخبون ورؤساء المصالح الأمنية، وحشد من أسرة المقاومة وجيش التحرير المنتمين للإقليم.

هذا وتم افتتاح هذه الأنشطة بتأدية مراسيم تحية العلم الوطني من طرف تلاميذ ببهو النيابة، بعدها تم تنظيم حفل خطابي بقاعة الاجتماعات، افتتح بآيات بينات من الذكر الحكيم وتخللته:

– كلمة ترحيبية لرئيس المجلس الجماعي لتيزنيت.

– كلمة رئيس المجلس الإقليمي لتيزنيت تلاها نيابة عنه نائبه ” إبراهيم أحكوكو.

– كلمة نائب رئيس المجلس العلمي بتيزنيت

– عرض السيد المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير.

–تسليم وسامين ملكيين ساميين الى ذوي حقوق مقاومين متوفيين ويتعلق الامر بكل من :

1- الشهيد محمد بن سعيد حافظي

2- المقاوم المرحوم الحنفي اباكريم

كما تم تكريم ثلة من المقاومين المتوفين والأحياء ويتعلق الامر بكل من :

1- المقاوم السيد مبارك بن هموش

2- المقاوم السيد ابراهيم الركراكي

3- المقاوم السيد الحسن مفلح

4- المقاوم المرحوم محمد الشرقاوي

5- المقاوم المرحوم الحسن الفغير

6- المقاوم المرحوم محمد بن السائح

7- المقاوم المرحوم عمر صفوان

الى ذلك تم توزيع إعانات مادية قدرها 32000 درهم تتعلق بواجب العزاء وحالات العسر الاجتماعي .

بعدها ألقت النزهة أباكريم قصيدة شعرية أمازيغية حول مقاومة أيت بعمران .

وفي اختتام هذا الحفل تمت تلاوة نص البرقية المرفوعة للسدة العالية بالله من أسرة المقاومة بتيزنيت معربين فيها عن ولائهم وإخلاصهم وتعلقهم الدائم بأهداب العرش العلوي المجيد.

وبعدها قام السيد المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير والسيد العامل والوفد المرافق لهما بزيارة لأروقة الفضاء التربوي والتثقيفي والمتحفي للمقاومة وجيش التحرير.