نفذ خمسة نصابين، خلال الأسبوع الحالي، عملية نصب غريبة استطاعوا من خلالها الحصول على أكثر من 10 آلاف درهم تم جمعها من المصلين بمسجد بالألفة مدينة الدار البيضاء.

 فقد قصد النصابون الخمسة إمام المسجد المذكور وهم يحملون نعشا وأخبروه بأن الأمر يتعلق بشخص مات لتوه طالبين منه إقامة الجنازة عليه، وهو ما استجاب له الإمام، لكن بمجرد ما عزم على البدء في إقامة صلاة الجنازة رفقة المصلين الحاضرين حتى قاطعه أحد النصابين الخمسة قائلا إن صلاة الجنازة على هذا الشخص غير جائزة لأنه مات وهو مدين له بعشرة آلاف درهم، مستشهدا بحديث نبوي يؤكد عدم جواز صلاة الجنازة على من مات وعليه دين غير مؤدى.

وحيث أن الإمام يعرف الحديث النبوي الذي استشهد به النصاب وأخبر بذلك المصلين الحاضرين، فقد قام هؤلاء الأخيرون بالمساهمة كل على قدر استطاعته حتى جمعوا أكثر من المبلغ المطلوب وسلموه للنصاب الذي ادعى أنه صاحب الدين، ليقيم الإمام بعد ذلك صلاة الجنازة التي أداها معه المصلون، دون أن يخطر ببال أحد منهم بأن الأمر كله مجرد حيلة ونصب، قبل ان يكتشفوا ذلك بعد نهاية الصلاة، حين فوجؤوا باختفاء النصابين الخمسة تاركين خلفهم ثابوتا فارغا لاجثة فيه.