أعلنت وزارة الداخلية ومصالحها منذ أسبوعين، أن حالة الاستنفار ستعرفها المملكة، مرتبطة أساسا بالتهديدات الإرهابية التي تتربص بالمغرب، والتي سترفع إلى أقصى درجاتها، ابتداء من ليلة عيد الفطر وتستمر إلى أجل غير مسمى.

مصادر عليمة قالت، “إن الأمر وإن بدا في ظاهره روتينيا له علاقة بانطلاق موسم العطلة والارتفاع المنتظر في حركية المصطافين المغاربة عبر المدن والمنتجعات السياحية، وكذا عبور مئات آلاف المهاجرين المغاربة في الخارج المحطات الحدودية في اتجاه داخل الوطن”.

ومن الأكيد أن التقارير الإستخباراتية المتبادلة بين المغرب والعديد من شركائه تشير إلى أن تهديدات الجماعات الإرهابية للمملكة ما تزال مستمرة.