أثارت صورة تداولتها العديد من الصفحات على موقع التواصل الإجتماعي يظهر فيها رجل يهودي الشكل، يحمل العلم الإسرائيلي وهو يقبل من فوق الحائط إمرأة محجبة، تحمل علما فلسطينيا، جدلا واسعا على بين رواد موقع “فايسبوك”.
 
وعلى الرغم من كون الصورة تبدو واقعية وحقيقية، ولم يتم التلاعب بها، إلا أن هناك خلفية لم ينقلها باقي رواد الشبكة العنكبوتية إلى جانب الصورة، إذ أن الصورة التي إنتشرت بشكل كبير نهاية الأسبوع، ولا سيما مع إشتداد المعارك والردود الصاروخية ما بين فلسطين وإسرائيل، بها جانب مركب لم ينتبه إليه من قاموا بتصديق هذه الصورة.
 
واعتبرت صفحات على “الفايسبوك” الصورة التي تجمع الإسرائيلي مع الفلسطينية، هي الأجمل على الإطلاق في المجموعة المختارة والتي ترمز إلى” كسر الحواجز والترفع عن الأمور التي تفصل بين الشعوب.