وضع سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، تعديلاته لدى الديوان الملكي في انتظار عودة الملك محمد السادس من الزيارة التي تقوده إلى كل من دولتي الإمارات العربية المتحدة وقطر.

وذكرت مصادر حكومية حسب “الأخبار” أن العثماني أنهى التغييرات الوزارية التي مست حكومته، والتي تسببت في تبادل الحقائب بين بعض الوزراء، مضيفة أنه وضع اقتراحاته الخميس الماضي لدى الجهات العليا في انتظار توصله بالرد في ظل ما يتوفر عليه الملك في إطار صلاحيات سلطة التعيين المنصوص عليها في الفصل 47 من الدستور.

ويضرب العثماني نوعا من الطوق الشديد من السرية على اقتراحاته وتفادي خلال اجتماعين للأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية إثارة الموضوع ولو بشكل جانبي.