تخلف البرلماني، حسن عارف، المتهم باغتصاب مليكة السليماني، الموظفة بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، عن حضور جلسة المحاكمة صباح يوم أمس.

وبرر ممثل النيابة العامة سبب غياب البرلماني رغم الأمر بإحضاره بالقوة، بكون رجال الدرك الملكي بجماعة عين عودة، لم يعثروا عليه.

من جهتها، استغربت مليكة السليماني التي تتابع هذا البرلماني أمام القضاء بتهمة اغتصابها وافتضاض بكارتها، نتج عنه حمل وولادة طفل، لعدم عثور رجال الدرك عليه، رغم أنه يشغل منصب رئيس جماعة عين عودة بإقليم تمارة، ويتواجد باستمرار داخل الجماعة.

كما أن هذا البرلماني المنتمي إلى حزب الاتحاد الدستوري، شوهد حاضرا في الجلسة المشتركة بين غرفتي البرلمان، أثناء مناقشة حصيلة نصف الولاية الحكومية، وكذلك في جلسة الأسئلة الشفوية التي عقدها مجلس النواب، يوم الثلاثاء الماضي.