أمر وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالرباط، بداية الأسبوع الجاري، إيداع عميل مخابرات مزيف السجن المحلي بسلا، بعد استنطاقه في تهم، انتحال صفة ينظمها القانون والعنف ضد رجال الشرطة ورفض الامتثال لأوامرهم والحيازة والاتجار في الأقراص المهلوسة.

العميل المزور الذي يشتغل حارسا للسيارات بمحيط المحكمة الابتدائية بالعاصمة، جرى إيقافه بعد مواجهات شرسة مع عناصر من الدائرة الأمنية “المحيط” وأصيب خلالها الموقوف ببعض الكدمات نقل على إثرها إلى مستشفى مولاي يوسف بحي العكاري، لتلقي الإسعافات الأولية، وبعدما أثبتت هيأة طبية أن نسبة السكر ودقات القلب عادية، جرى نقله إلى مقر المنطقة الأولى التي وضعته رهن الحراسة النظرية وفتحت له محضر استماع قانوني في التهم سالفة الذكر.

وكان الظنين كان يدعي أن جهاز “ديستي” جنده قصد عدم إثارة الانتباه والحصول على معطيات عن بارونات المخدرات بالعاصمة، لصالح فرق البحث بالمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، كما أفادت بأن مصالح الشرطة تربصت بالضنين أمام المحكمة الابتدائية بشارع مدغشقر، وأثناء محاولة إيقافه واجه مصالح الشرطة بالعنف كما سقط على الأرض وارتطم عدة مرات بجدران المنازل، لتحكم عناصر الشرطة بعد عدة محاولات قبضتها عليه، وضبطت بحوزته 28 قرصا مهلوسا كان معدا للبيع.