تم، ليلة السبت الماضي، نقل شخص في حالة حرجة إلى مستعجلات مستشفى ابن طفيل بمراكش، بعد ارتطامه بعمود كهربائي، بينما كان هاربا بعد نشله حقيبة يدوية من إحدى السيدات بزنقة القادسية بالحي الشتوي جيليز بمراكش.

الخبر إلى هنا قد يكون عاديا بالنظر إلى تصاعد نشاط النشالين في أكثر من مدينة مغربية، وكذا بالنظر إلى واقع حوادث السير التي أصبحت بالعشرات كل يوم في شتى مناطق المغرب، لكن المثير جدا في الأمر هو ما كشفت عنه التحقيقات مع المتهم في المستشفى، حيث تبين لعناصر الدائرة الأمنية الأولى بمراكش أن المعني بالأمر ينتمي إلى سلك القوات المساعدة، وبرتبة “بركادي”، حسب مصادر محلية مراكشية.