عثرت مصالح الدرك الملكي على جثة محروقة لمواطن فرنسي بغابة “ألما”، الواقعة على مشارف حي إيليغ بمدينة أكادير.

الفرنسي الستيني كان على علاقة غرامية بمغربية تقطن بأكادير قادمة إليها من فاس، وضعت رفقة شقيقها خطة محكمة لسرقة البطاقة البنكية لعشيقها الأجنبي والاستيلاء على أمواله.

المتهمة وشقيقها عمدا إلى توجيه ضربات قاتلة للضحية ونقل جثته ليلا على متن عربة خاصة بالأطفال إلى الغابة سالفة الذكر وإضرام النار فيها رغبة منهما في إخفاء معالم الجريمة.

بعد اكتشافه الجثة المتفحمة، أشعر أحد الرعاة الدرك الملكي بالواقعة، لتتم مباشرة التحريات التي أسفرت عن تحديد الجناة من خلال الوصول إلى الهاتف النقال للضحية الذي عثر عليه بحوزة الشقيق الثاني للمتهمة والقاطن بمدينة فاس. وجرى اعتقال هذا الأخير رفقة شقيقته وشقيقه الذي يواجه تهمة المساعدة في عملية القتل ونقل الجثة.