صرحت جبهة البوليساريو، إنها ستقدم طلباً لاتحاد الإفريقي بالتدخّل عسكرياً ضد المغرب في الصحراء، في حال ما إذا رفض هذا الأخير الدخول في مفاوضات مباشرة معها من أجل التوصل إلى حل سلمي. جاء ذلك على لسان في ندوة صحفية عقدها « وزير خارجية » الجبهة بالعاصمة الجزائرية، محمد سالم ولد السالك، أمس الإثنين، أكد فيها أن البوليساريو عازمة على السير في هذا الاتجاه كخطوة متقدمة في الصراع حول الصحراء. وقل ولد السالك “في حال عدم انصياع المغرب للإرادة المعبر عنها من طرف القادة الأفارقة خلال القمة الثلاثين للاتحاد والدخول في مفاوضات سلام مع جبهة البوليساريو طبقا للالتزامات التي كان المغرب وقع عليها من قبل مع الجانب الصحراوي برعاية الامم المتحدة فإن الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، باعتبارها عضوا فعالا في الاتحاد الافريقي، لها الحق في مطالبة الهيئة الافريقية بالتدخل عسكريا حسب ما يقتضيه ميثاقها التأسيسي الذي يسمح للدول الأعضاء في الاتحاد طلب التدخل من أجل إنهاء الاستعمار في أي دولة”. وتأتي تصريحات المسؤول الكبير في الجبهة، امتداداً للمعركة التي خاضتها جبهة البوليساريو قبل وأثناء القمة 30 للاتحاد الإفريقي، المنعقدة في 29 و30 يناير المنصرم، بالعاصمة الإثيوبية أديس ابابا، حيث تسعى الجبهة إلى جر المغرب إلى المعترك الإفريقي، بينما يرفض المغرب وضع قضية الصحراء ضمن أجندته وأولوياته داخل المنظمة. وكان الاتحاد الإفريقي قد أصدر قراراً في القمة 29 في يوليوز 2017 بشأن قضية الصحراء، أكد من خلاله أنه يضع المسألة قيد نظره، بالإضافة إلى مساعدة الأمم المتحدة في مساعيها للتوصل إلى حل سياسي بين المغرب وجبهة البوليساريو.