تخضع الضابطة القضائية لدى الفرقة الترابية للدرك الملكي باثنين اشتوكة، التابعة لسرية الجديدة، رجلا سبعينيا، بعد أن أوقفته، يوم الاثنين، متلبسا بمحاولة هتك عرض طفلة في ربيعها العاشر. وحسب المعطيات المتوفرة، فإن رجلا في عقده السابع، يقيم بمفرده في سكن بدوار تابع لنفوذ جماعة "اثنين اشتوكة"، بإقليم الجديدة، استدرج، بعد ظهر أمس الاثنين، صغيرة تبلغ من العمر 10 سنوات، وهي بالمناسبة ابنة الجيران، خارج التجمع السكني، حيث كان يهم بممارسة الجنس عليها، بعد أن انفرد بها في أرض خلاء. لكن رغبته البهيمية لم تتحقق، بعد أن انتبه إليه مواطنون كانوا يمرون بالجوار. حيث حاصروه، وانضم إليهم حشد غفير من سكان الدوار. ما يعتبر بمثابة حالة التلبس. وقد بقي الأمر على هذا الحال، إلى أن تم إشعار الفرقة الترابية للدرك الملكي باثنين اشتوكة، التي أوفدت لتوها دورية محمولة، إلى مسرح النازلة. هذا، وفك المتدخلون الدركيون العجوز من قبضة المواطنين المتجمهرين، الذين كانوا يحاصرونه وهم بركان من الغضب والاستياء. خيث اقتادوه إلى المصلحة الدركية. وقد حاول الفاعل إنكار الأفعال المنسوبة إليه، قبل أن يتراجع، تحت سيل الأسئلة المحرجة التي حاصرته بها الضابطة القضائية، ويعترف تفصيليا بمحاولة هتك عرض القاصرة. وهكذا، تم وضعه بتعليمات نيابية، تحت تدابير الحراسة النظرية، للبحث معه، وإحالته، في إطار مسطرة تلبسية، على النيابة العامة المختصة.