تفعيلا للمبادئ والأهداف المنصوص عليها في النظام الأساسي الذي تأسست عليه الجمعية الديموقراطية للمنتخبات والمنتخبين الاتحاديين باقليم تيزنيت .اجتمع المكتب المسير للجمعية الديموقراطية للمنتخبات والمنتخبين الاتحاديين باقليم تيزنيت يوم الخميس 15 فبراير 2018 لأجل تدارس الهجمة البئيسة واليائسة التي يتعرض لها المنتخبات والمنتخبين الاتحاديين بالمجلس الجماعي لاثنين أداي اقليم تيزنيت ، وبعد الانصات المتبصر للوثيقة الصوتية المتداولة على شبكة التواصل الاجتماعي والصادرة عن أحدى الأصوات الشادة بتراب الجماعة ، هذا الشخص الذي تعود التهجم على أعضاء الجماعة الاتحاديين ، قام باتهامهم بممارسة أعمال خطيرة تكتسي في جلها طابعا جرميا مع استعمال أسلوب منحط بعيد كل البعد عن قواعد الاحترام للأخلاق العامة المؤطرة للتعامل بين ساكنة الجماعة باختلاف وتنوع مشاريعهم ومستوياتهم الاجتماعية. وبعد تناول الموضوع من مختلف جوانبه والإطلاع على حيثيات وأسباب ودوافع هذا الشخص. ونظرا لخطورة ما جاء في الوثيقة الصوتية من اتهامات ومس بكرامة وحرمة المنتخبات والمنتخبين الاتحاديين بجماعة اثنين أداي اقليم تيزنيت ، أصدر المكتب المسير للجمعية البيان التالي : • شجب مكتب الجمعية ومن خلاله كافة منخرطي الجمعية لمثل هذه الأساليب الدنيئة والجبانة التي أصبح يلجأ لها بعض الفاشلين اجتماعيا، بغرض النيل من السمعة المشرفة ونظافة وجدية ومجهودات المنتخبين والمنتخبات الاتحاديين بجماعة اثنين أداي. • التضامن المطلق واللامشروط مع اخواتنا وإخواننا الأعضاء الاتحاديين بجماعة اثنين أداي والاستعداد للمشاركة والانخراط في كل الأشكال النضالية التي يختارونها لأجل القصاص من المتربصين بالتجربة الجماعية الناجحة بهذه الجماعة. • التأكيد على أن المنتخبات والمنتخبين الاتحاديين بجماعة اثنين أداي على غرار باقي المنتخبين الاتحاديين بمختلف جماعات الاقليم أبانوا خلال محطات تواصلية مختلفة عن تشبتهم بروح الحوار وتقبلهم بصدر رحب للانتقاد والنصح البنائين في اطار الاحترام المتبادل ووفق أساليب أخلاقية تصون كرامة الجميع. • تثميننا للمجهودات التنموية التي يبدلها المنتخبات والمنتخبين الاتحاديين بجماعة اثنين أداي وكذا مساعيهم الدؤوبة لمقاومة كل أشكال الاقصاء والتهميش بالدفاع عن ملفات تنموية لدى مختلف المصالح الاقليمية والجهوية لأجل تحقيق مكاسب تنموية لفائدة ساكنة الجماعة بمختلف المجالات. • دعوتنا السلطات المختصة الى التدخل لأجل حماية المؤسسات المنتخبة كمؤسسة دستورية من كل الأساليب الماسة بكرامة المنتخبات والمنتخبين من خلال الترويج لأخبار زائفة وكيل من الاتهامات الباطلة في حق منتخبات ومنتخبين شرفاء لا يدخرون جهدا لأجل تنمية جماعتهم ، وذلك من خلال تطبيق القوانين الجاري بها العمل للضرب على من سولت له نفسه النيل من كرامة الجماعة كمرفق عمومي نال ثقة المواطنات والمواطنين لتدبير شؤنهم. • دعوة ساكنة جماعة اثنين أداي الى الالتفاف حول المنتخبات والمنتخبين الاتحاديين لأجل قطع الطريق على المتربصين بالتجربة الجماعية الناجحة والذين يستأجرون بعض الأصوات الشادة لأجل الترويج للمغالطات والعمل على تعطيل عجلة التنمية بالجماعة. وعاشت التجربة الجماعية الاتحادية كمنارة للعمل النبيل خدمة للجماهير الشعبية. المكتب المسير للجمعية الديموقراطية للمنتخبات والمنتخبين الاتحاديين بإقليم تيزنيت بيان تضامني مع المنتخبات والمنتخبين الاتحاديين بجماعة اتنين أداي اقليم تيزنيت