اهتزت مدينة تمارة مؤخراً ، على وقع فضيحة جنسية بطلها إمام في الخمسينات من العمر، حول مسجداً بدوار “اولاد بناصر الجنوبية” إلى فضاء لمغامراته الجنسية على أطفال دون الثامنة من العمر، يعلمهم حفظ القرآن. و تم ضبط الإمام متلبساً بممارسة شذوذه داخل المسجد من قبل سكان الدوار، وأن عدد ضحاياه بلغ ستة، بعد أن تقدم والدا طفلين بشكوى ضده أثناء تعميق البحث معه من قبل الشرطة القضائية، بالإضافة إلى ثلاث نسوة تقدمن بشكوى إلى الوكيل العام بالرباط. و كان الإمام تورد “الصباح” قد قرر إنشاء كتاب بالمسجد لتشجيع أطفال الدوار على حفظ القرآن، سرعان ما حوله الى فضاء لممارسة نزواته الشادة، قبل أن يقطن له أولياء الأطفال الذين تحدثوا عن سلوكات مشينة يمارسها الإمام في حقهم، لدرجة أنه يأمرهم بالجلوس على فخذيه داخل الكتاب.