أكد الدكتور المهدي الشافعي طبيب جراحة الأطفال بمستشفى الحسن الأول بتيزنيت، تلقيه استدعاء رسميا للمثول في التاسع من شهر مارس المقبل أمام المجلس التأديبي بالمديرية الجهوية للصحة باكادير. وأوضح المعني بالأمر أن مثوله سيكون على الساعة الثالتة زولا . المهدي الشافعي، 34 سنة، متهم بإفشاء السر المهني ورفض علاج أحد المرضى، في الوقت الذي تدحض فيه الساكنة هذه الاتهامات وتؤكد على تفانيه في العمل، وذلك من خلال تنظيمها لوقفة تضامنية أمام المندوبية الإقليمية للصحة بتزنيت. كما أعلنت عدد من الفعاليات عن “ الدعم والمساندة للطبيب الشافعي المتخصص في جراحة الأطفال، الذي يمتاز بكفاءة ونزاهة وضمير مهني”، حسب ما صرح به مجموعة من الآباء والامهات الذين سبق لهم التعامل من الدكتور المهدي الشافعي في إطار إشرافه على عمليات جراحية لابنائهم، “فضلا عن نضاله الدائم من اجل تحسين الخدمات الصحية المقدمة للمواطن كما جاء على لسان مجموعة من الفعاليات المشاركة في الوقفة السابقة والتي تزامنت مع انعقاد البحث التمهيدي مع الشافعي ”.