كشفت تقارير أعلامية أن المهدي بنعطية تصدر عناوين وسائل الإعلام الإيطالية، لاحتجاجه بقوة بعد تمزيق قميصه من طرف أحد اللاعبين الذي كان يمارس عليه رقابة لصيقة، بمناسبة وبغيرها، فيما بات يعرف بـ”قضية بنعطية”. وبالرغم من محاولة العديد من زملاء بنعطية تهدئته، إلا أنه صعد في نرفزته غير المسبوقة، وهو ما دفع بمدرب الفريق أليغري للتدخل بقوة صارخا في وجه المدافع المغربي ”اخرس” كررها أربع مرات أمام مرأى الجمهور وعدسات المصورين، وهو ما يبدو أنه لم يرق بنعطية ليغادر الملعب مباشرة بعد صفارة النهاية ولم يشارك زملاءه الاحتفال بالفوز الذي حققه اليوفي وخوله تصدر ”الكامبيوناتو” بأربع نقاط كاملة عن مطارده فريق نابولي. وكانت الدقيقة 36 من الشوط الثاني من مباراة يوفي أتلانتا يوم أمس، قد شهدت إضافة إلى الهدف الثاني الذي سجله اليوفي في مرمى أتلانتا، احتكاكا بين عميد المنتخب المغربي بنعطية والمدافع فريق أتلانتا الهولندي مارتين دي روون أسفر عن توجيه البطاقة الصفراء لكلا اللاعبين وهو القرار الذي لم يتقبله بنعطية خاصة وأن قميصه كان ممزقا بالكامل.