طلب محامي ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز، التي تقول إن علاقة جنسية ربطتها بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من محكمة أن تأمر بمثول ترامب للرد على أسئلة عن المبلغ الذي حصلت عليه نظير سكوتها قبل انتخابات الرئاسة الأمريكية فى 2016 وقدره 130 ألف دولار. ويتركز الخلاف على ما إذا كان الاتفاق صحيحا وما إذا كان يجب تسوية المسألة فى محكمة تنعقد جلساتها علانية أم من خلال التحكيم السري. وأكد ترامب للصحافيين على متن طائرة الرئاسة، إنه لم يعلم بدفع هذا المبلغ من أجل سكوت الممثلة واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد، وسبق أن نفى البيت الأبيض أن يكون ترامب مارس الجنس مع دانيالز. وقالت الممثلة فى مقابلة ببرنامج (60 دقيقة) على قناة (سي.بي.إس) التلفزيونية في الفترة الأخيرة إنهما مارسا الجنس مرة وشعرت بعد ذلك بأنها مضطرة لتوقيع اتفاق السكوت. ويطالب محامون عن ترامب بتعويض قدره 20 مليون دولار لمخالفتها بنود الاتفاق، ويريد مايكل كوهين محامي ترامب، الذي قال إنه دفع 130 ألف دولار من ماله الخاص، تسوية الموقف من خلال التحكيم السري كما يقضي الاتفاق، أما محامي الممثلة فيريد تسوية الموقف من خلال جلسات علنية.