بشكل مفاجئ حلت بمدينة رأس الماء، الواقعة بالقرب من مدينة السعيدية المتاخمة للجزائر، أمس الأربعاء، عدد من العربات العسكرية تابعة للقوات المسلحة الملكية على متنها العشرات من الجنود. وأكد نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن هذه التعزيزات تظهر لأول مرة بالمنطقة البحرية، فيما تناقلوا أنها بصدد التوجه للحدود الجنوبية الشرقية المتاخمة للجزائر. وتقع منطقة رأس الماء على مقربة من مدينة السعيدية المحاذية للحدود المغربية الجزائرية. واستنفر المغرب قواته الجوية والبرية والبحرية عقب الاستفزازات الأخيرة لجبهة البوليساريو الانفصالية، قبل أن ينكشف الدور الجزائري في تحريض الجبهة الانفصالية ودعمها للتحرش بالمغرب عقب تحطم الطائرة العسكرية الجزائرية على متنها عشرات القيادات الانفصاليين. إنتشار لآليات الجيش بالجهة الشرقية على الحدود مع الجزائر إنتشار لآليات الجيش بالجهة الشرقية على الحدود مع الجزائر