بشكل مصدوم و بدموعها، حكت طفلة في عمر الزهور تفاصيل تعرضها للاعتداء الجنسي والاغتصاب من طرف والدها بشكل مستمر. الطفلة البالغة من العمر 12 سنة والقاطنة بمدينة الدار البيضاء، كشفت في حديث مع الصحافة، أن والدها يتعمد الاعتداء عليها جنسيا وبشكل متكرر خلال عدم تواجد والدتها بالمنزل. وأكدت الطفلة أن والدها يمارس عليها الجنس بطريقة شاذة، كما يجبرها على مشاهدة الفيديوهات الاباحية على هاتفه، مهددا بقتلها اذا لم تستحب لرغباته الحيوانية، وفي حال اخبار والدتها بالأمر. من جهتها، كشفت والدة الطفلة، أن زوجها المتعاطي للاتجار في المخدرات ودو السوابق السجنية، معروف بطبعه العنيف و”المتوحش” معها ومع طفلتيها، مشيرة إلى أنها صدمت عندما اكتشفت اغتاصبه لابنتها خلال تواجدها في العمل كخادمة بالبيوت. وأكدت الام أنها علمت بأمر اعتداء زوجها على طفلته البالغة من العمر 12 سنة، وطفلة أخرى تبلغ من العمر 3 سنوات، خلال الأسابيع الاخيرة، مشيرة الى أنه يعاملها بشكل عدواني باستمرار كما يهددها بالقتل . وأضافت الام أنها توجهت الى جمعية ما تقيش ولدي طالبة مساعدتهم، غير أنها لم تلقى يد العون، مسترسلة أنها وضعت شكاية ضده لدى المصالح الأمنية، ومطالبة الجمعيات الحقوقية والقضاء بمساندتها وإعادة حق ابنتيها المغتصب ومعاقبته بأقصى العقوبات ليكون عبرة لغيره من الذكور الذين تسول لهم أنفسهم اغتصاب أينائهم وأبناء الغير.