علم من مصادر محلية ، أن قضاة المسؤولون عن الخط الأخضر، الذي خصصته وزارة العدل للمواطنين من أجل التبليغ عن جرائم الرشوة، أطاح برقيب أول للوقاية المدنية يشتغل بمدينة آسفي. وحسب يومية "المساء" التي أوردت الخبر في عددها ليوم غد الإثنين، فقد تلقى قضاة الخط الأخضر اتصالا هاتفيا من طرف أحد المواطنين، يتهم من خلاله رقيبا أولا بالوقاية المدنية، بابتزازه مقابل منحه رخصة بناء . وبعد تحرك الجهات المعنية، تم وضع كمين محكم لعنصر الوقاية المدنية، حيث ألقي القبض عليه ببمر محاذي لثكنة الوقاية المدنية بآسفي وهو يتلقى رشوة قيمتها 3 آلاف درهم. وبأمر من وكيل الملك، تم اعتقال الرقيب الأول ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية، وبدأت عناصر الشرطة القضائية التحقيق مع الرقيب المعتقل، للكشف عن ملابسات حادثة الرشوة . للإشارة، فالرقيب الأول المعتقل، يمثل الوقاية المدنية بآسفي داخل اللجنة الإقليمية، الخاصة بمنح تراخيص البناء.