انتهى اللقاء التاريخي بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الكوري الشمالي كيم جونغ أون بجزيرة سانتوزا بسنغافورة اليوم الثلاثاء. واستمر اللقاء الذي أقيم بين الرئيسين لمدة 41 دقيقة على أن تبدأ لقاءات أخرى موسعة بين مساعديهما الدبلوماسيين . وقال ترامب عقب نهاية اللقاء الذي لم يحضره سوى مترجمي الرئيسين: “بالعمل معاً، سوف نتولى العناية (بالقضايا محل النقاش). سنقوم بحلها”. وبدأت قمة القرن بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الكوري الشمالي كيم جونغ أون اليوم الثلاثاء بمصافحة وابتسامات بعد شهور قليلة من تبادلهما الإهانات والتهديدات بحرب نووية. القمة، وهي الأولى بين زعيمين للدولتين، على الأرجح لحظة حاسمة في مشوارهما . وظهر الرئيسان مبتسمان أثناء مصافحتهما ببعضهما البعض تبعها جمل الترحيب حيث قال كيم لترامب: “من اللطيف مقابلتك يا سيادة الرئيس”. من جانبه قال ترامب : “لدي شعور عظيم. سنقوم بإجراء مناقشات عظيمة وسنحقق نجاحا كبيرا. من دواعي الشرف لي (مقابلة كيم) وليس لدي شك في أنه سيكون لدينا صداقة رائعة”. ولم يكن متصورا في العام الماضي عقد القمة عندما تأجج التوتر في المنطقة بسبب برامج كوريا الشمالية الصاروخية والنووية بعدما سارعت لتحقيق هدفها تطوير صاروخي نووي قادر على إصابة الولايات المتحدة.