حسب آخر تقرير صادر عن الاتحاد الدولي للنقابات، فالجزائر ضمن أسوأ عشرة بلدان في احترام حقوق العمال، لافتا إلى أن مناخ الشغل السائد في الجمهورية يتجه نحو الأسوأ. ويشمل التقرير 139 دولة عبر العالم تم تصنيفها من 1 إلى 5 حسب مؤشر احترام حقوق العمال، وقد احتلت الجزائر بناء على هذا التصنيف مؤشر 5 الذي يعني أنه لا يوجد أي ضمانات لحقوق العمال. هذا المؤشر، وفق صحيفة “الشروق” الجزائرية، يأخذ بعين الاعتبار التقارير الميدانية للنقابات العمالية، والتي بينت أن الجزائر شهدت حملة اعتقالات وتوقيف ناشطين ونقابيين خلال 2018، وهو ما يعتبر تضييقا على الحق النقابي، فضلا عن منع عدد من النقابات العمالية من النشاط. ويبرز التقرير كلا من مصر والسعودية وتركيا في التصنيف رقم 5 بالنسبة لانعدام كامل الضمانات على قوانين وحقوق العمال، بينما تختلف الاعتداءات على الحقوق والحريات النقابية على حسب طبيعة كل بلد . واحتلت كل من الكاميرون، العراق، تونس، لبنان، عمان، التصنيف رقم 4 الذي يعني الانتهاك الممنهج للحقوق، وبعدها المغرب، موزمبيق، الأردن، ليبيريا، والمملكة المتحدة في تصنيف 3 الخاص بالانتهاكات المنتظمة على الحقوق.