كدب رئيس النيابة العامة “محمد عبد النباوي” في خروج اعلامي له ،وجود تحقيق قضائي في واقعة ترديد شعارات سياسية ضد وزير في الحكومة أثناء تدشين الملك محمد السادس لميناء الصيد البحري الجديد و الميناء الترفيهي بطنجة الأسبوع الماضي. و قال “النباوي” أنه ليس في عمله أي بحث فيما يخص شعارات رفعت بحضرة الملك فيما كان وزير العدل “محمد أوجار” قد أعلن الإثنين الماضي فتح تحقيق رسمي في الواقعة. القرار جاء بعد تدخل لفريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس النواب حيث وصف “مصطفى بايتاس” عضو الفريق و مدير الحزب المتهمين الذين رددوا شعارات ضد “عزيز أخنوش” رئيس التجمع الوطني للأحرار بـ”البانضية”. و قال “بايتاس” أن “تابانضيت موجودة في السياسة لأنه اليوم هناك من يحاول أن يستولي على القيم و ثوابت المغاربة و ما وقع في النشاط الملكي مخيف و خطير”. و اعتبر أن ” الاشخاص الذين رفعوا شعارات بحضور الملك غرضهم خلق البلبلة و الفتنة في الأرض عبر تصوير مشهد لا علاقة بالواقع و لا يوقر المؤسسة الملكية”. و اتهم القيادي في حزب “الحمامة” ما اسماها “جهات معلومة” بمحاولة “خلق الفتنة الحقيقية في البلاد” مؤكداً أن حزبه ” قوي بقيادته و مناضليه و ليس حيطاً قصيراً” مطالباً وزير العدل بفتح تحقيق عاجل في الواقعة.