فضحت عملية قرصنة مجموعة فيسبوكية مغلقة ، خاصة بالنساء ، تحمل اسم "كلامور" مغامرات غيرمحسوبة لبعض المراهقات ، سرعان ما صارت شبحا يقض مضجع العديد من العائلات المهددة بالتفكك ، بعدما لنتشرت فضائح بالجملة بطلاتها فتيات في عمر الزهور تورطن في لعبة عنوانها " تشالنج" ( التحدي) ، تتوزع مضامينها بين الظهور عاريات في فيديوهات وصور ، او لقطات جنسية شاذة ، اما استجابة لنزواتهن أو لتحد طائش . وحسب الصفحة التي اطلعت عليها جريدتنا ، فان قرصنتها كشفت اللثام عن فضائح بالجملة ظلت طي الكثمان وسط المنخرطات ، من بينها نشر محادثات جنسية بين المنخرطات وعشاقهن ، وتداول تجارب ومغامرات جنسية عاشتها كل شابة مع حبيبها ، أو خيانات وقع ضحيتها خطباؤهن. وينتظر أن تدخل على الخط ، الفرقة الولائية لمكافحة الجرائم المعلوماتية بولاية أمن البيضاء ، من أجل كشف ملابسات القضية بعد انتشار فيديوهات وصور جنسية خطيرة وانتقالها من الفضاء الخاص الى العام ، ولتبيان حقيقة ما اذا كانت المشرفات على المجموعة يعملن لفائدة مواقع أباحية مقابل أموال.