علم من مصادر جمعوية من دائرة اغرم عمالة تارودانت انه و بسبب علاقات الصداقة التي تربط أحد الخصوم السياسيين لرئيس جماعة سيدي بوعل . بدركي برتبة أجودان بإغرم. قام هذا الأخير يومه الخميس 21/06/2018 بتوقيف سيارة الجماعة وهي متجهة صوب مقر عمالة تارودانت وعلى متنها أحد نواب الرئيس وممثلي المجتمع المدني لحضور الاجتماع المقرر مع الكاتب العام بمقر العمالة. ورغم اطلاعه على موضوع المهمة ظل متمسكا بأن سيارة الجماعة لا يحق لها حمل ممثلي الجمعيات. ولم يخلي سبيل السيارة إلا بعد تدخل رئيس الدائرة. وفي اتصال مع رئيس الجماعة. علق على الموضوع. قائلا. أنا لا أخالف القانون ولا أخضع للابتزاز. إن لم يكن قانونيا حمل ممثلي الجمعيات على مثن سيارة الجماعة فليعمم ذلك على الجميع. ونحن دائما مع القانون. فهل تصرف الدركي فعلا وفق القانون؟ تسائل رفعناه لاحد المسؤولين بإقليم تارودانت . الذي قال لنا لو تعلق الأمر بدركي من منطقة غير إغرم لاعتبرنا الأمر عادي. لكن يبدو ان الامر تحركه أطراف غير بريئة. لكن على الأجودان ان لا يدخل نفسه في هذه الحسابات.