بشكل غير متوقع ، دافعت البرلمانية عن حزب العدالة و التنمية “أمينة ماء العينين” عن الأمينة العامة لحزب الإشتراكي الموحد “نبيلة منيب” بعدما تعرضت لحملة هجوم حادة بسبب تصريحاتها حول معتقلي “حراك الريف”. و كتبت “ماء العينين” على صفحتها الفايسبوكية تقول : ” تصلني فيديوهات مقرفة عن أشخاص يسبون نبيلة منيب ويقذفونها علنا دون أن تطالهم يد القضاء،في تكريس مقيت لثقافة الكراهية والضغينة والاساءة الرخيصة للنخب السياسية والحزبية التي تحول تبخيسها واستهدافها إلى رياضة مفضلة لدى العديدين بطريقة ممنهجة تدعو إلى الخوف الحقيقي على مستقبل بلد يقتل مؤسساته وأحزابه ويسفه منتخبيه وسياسييه،ليترك الفراغ”. و أعلنت “ماء العينين” عن تضامنها مع منيب بالقول : ” تضامني مطلق مع الأستاذة نبيلة منيب التي لا يجب أن ننسى أنها رئيسة حزب سياسي وأن التساهل مع استهدافها المباشر والعلني حمال لرسائل غير ودية تجاه الحياة الحزبية والعملية السياسية والديمقراطية”. و اعتبرت أنه ” من حق نبيلة منيب كما باقي السياسيين التعبير عن مواقفها وآرائها بحرية وثقة في دولة القانون والمؤسسات،ومن حقنا كسياسيين أن نطالب بوقف عملية الاغتيال الجاري للعملية السياسية،والكف عن اعتبار الأحزب السياسية والنخب السياسية والمنتخبين الحائط القصير الذي يقفز عليه كل من هب ودب”. أمنة ماء العينين تدافع عن منيب : الإساءة الرخيصة للقيادات الحزبية اغتيال للسياسة !