لازالت فضائح السوبر الإسباني الذي أقيم ليلة الأحد الماضي بمدينة طنجة ترخي بظلالها على المشهد الرياضي، ليس الوطني فحسب، بل حتى الدولي، فبعد فضيحة اقتحام شخص للمنصة الرسمية المخصصة للوفد الذي حل ضيفا على المغرب، محاولا التقاط سيلفي للذكرى مع الأسطورة الأرجنتينية " ليو ميسي "، أثار رواد الفيسبوك فضيحة جديدة، حينما أشعلوا حرب التعليقات على صورة ظهر خلالها ميسي يمسك بطفل برز شعر شاربه بشكل جلي، متسائلين عن هويته، بالنظر إلى أن مثل هذه المناسبات العالمية، يستقدم منظموها أطفالا صغارا لا يتعدى معدل سنهم الـ 6 على أبعد تقدير، لكن بما أن السوبر الإسباني قد نظم في المغرب، فلا ضير بحسب المعلقين أن يأتي المنظمون بـ " ولد فلان وخا يكون كيصوم كاع "، المهم هو ان يمسك بيد ميسي و يدخل برفقته إلى أرضية الملعب، ولتذهب بعدها صورة المغرب و سمعته الرياضية إلى الجحيم، المهم " هو نديرو الخاطر لسي فلان ". لأجل كا جرى ذكره، أطلق فيسبوكيون حملة واسعة، من أجل معرفة هوية " مول الموسطاش " الذي ظهر إلى جانب ميسي، مطالبين في ذات الأوان بضرورة الحد من مثل هذه المشاهد التي تخدش صورة المغرب الرياضية.