أقدم شاب مصري، يبلغ من العمر 20عامًا، على ارتكاب جريمة قتل راحت ضحيتها والدة صديقه المقرب، بعد علاقة غير شرعية، جمعتهما، أدت إلى حملها منه. البداية جاءت بتلقي قسم شرطة “المرج” شرقي القاهرة، بلاغًا يفيد بالعثور على جثة سيدة في الأربعينيات من عمرها غارقة في دمائها. وتشير التحقيقات إلى أن صديق نجل المجني عليها هو من يقف وراء الحادثة، بعدما أقام علاقة غير شرعية مع المجني عليها أسفرت عن حملها. واعترف الجاني بارتكابه الواقعة مبررًا فعلته بأن المجني عليها هددته بفضحه إن لم يتزوجها رسميًا، فوعدها بقضاء ليلة معها انتهت بقتلها. من جانبها حررت أجهزة الأمن محضرًا بالواقعة، وأحالت المتهم إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.