علم من مصادر عليمة ، انه ستنطلق وزارة الداخلية عملية توظيف وُصفت بالضخمة والكبيرة، عن طريق التعاقد سيرا على نهج وزارة التعليم. وتسعى وزارة "عبد الوافي لفتيت"، إلى سد الخصاص المهول الذي تعاني منه مجموعة من المصالح الإدارية بعدة تخصصات، حسب ما أوردت "المساء" في عددها الصادر يوم الجمعة 03 ماي الجاري. وتعاني وزارة الداخلية من عجز في الأطر، يقدر بحوالي 25 ألف منصب شغل، على مستوى مصالحها وطنيا. وقالت اليومية المذكورة نقلا عن مصادرها، أن نهاية السنة الحالية(2019) ستعرف انطلاق عملية التوظيف بالتعاقد الضخمة. من جهة أخرى، ستعرف عملية التوظيف درجة قصوى من الجدية والصرامة، منعا لأي اختلالات قد تعرفها المباريات، منعا لأي تلاعب أو تدخل فيها، حسب ما جاء في المصدر الإعلامي المشار إليه سلفا.