كشفت وزارة الدفاع الوطني الجزائرية، امس الخميس، عن إيداع الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون "الحبس المؤقت". ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية، عن المصدر ذاته، أن الأمينة العامة لحزب العمال أودعت بعد ظهر امس، من قبل المحكمة العسكرية بالبليدة، سجنا مدنيا بالولاية ذاتها. وذكر المصدر بأنه تم قبل ذلك استدعاء لويزة حنون من طرف قاضي التحقيق العسكري بالمحكمة العسكرية بالبليدة، للاستماع إليها في إطار التحقيق في الملف المفتوح ضد كل من سعيد بوتفليقة، شقيق والمستشار السابق للرئيس الجزائري المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، وكذا محمد مدين، الذي تولى قيادة مصالح المخابرات الجزائرية طيلة 25 سنة، وخلفه عثمان طرطاق، المنسق السابق للمصالح الأمنية، من أجل "المساس بسلطة الجيش". وكان قاضي التحقيق العسكري لدى المحكمة العسكرية بالبليدة قد أمر، يوم 5 ماي الجاري، بإيداع كل من طرطاق، ومدين، وسعيد بوتفليقة، الحبس المؤقت، من أجل "المساس بسلطة الجيش" و"المؤامرة ضد سلطة الدولة".