كشفت شركة “ساوند إنرجي” عن اكتشاف كميات هائلة من غاز الهيدروكربون ، في البئر (TE-10) بمنطقة تندرارة شرق المملكة.

وأوضحت الشركة البريطانية في بيان لها، أن البئر المذكور يتوفر على كمية كبيرة من غاز الهيدروكربون ، حيث يمتد على مساحة 158 مترا، فيما يتراوح عمق الحفر ما بين 1932 و2090 مترا.

وستحدد المرحلة القادمة من عملية التنقيب، معدلات التدفق الغاز الطبيعي، التي تقدرها الشركة ب1.5 إلى 2 مليار قدم مكعب من الغاز.

وسبق للعملاق البريطاني أن حدد توقعات حجم الغاز الطبيعي في حقل تندرارة ، بما يناهز خمسة مليارات متر مكعب

وأكد المكتب الوطني للهيدروكاربورات ، في وقت سابق، أن المغرب سيشرع فعليا في إنتاج الغاز الطبيعي ، بعدما أظهرت أعمال التنقيب التي قامت بها شركة “ساوند إنرجي” وجود مخزون قابل للاستغلال التجاري والتسويق.

وحسب ما أفاد به المكتب للصحافة ، فإن سنة 2022 ستشهد انطلاق الاستغلال التجاري لآبار الغاز الطبيعي المتواجدة في منطقة تندرارة بالجهة الشرقية.