وفقا لما أوردته مصادر إعلامية، يبدو أن كوبا اختارت أسلوب التصعيد في مواجهة الجارة الجزائر، حيث عمدت لاستدعاء سفير هاته الأخيرة، وطالبته رسميا بتسوية متأخرات فواتير تدريب أبناء البوليساريو المقيمين في الجزيرة الكوبية، والذين يتلقون تداريب عسكرية هناك. هافانا حددت المتأخرات عن الستة عشر شهرا الأخيرة فقط في 450 مليون دولار، كفاتورة تمويل أبناء البوليساريو وتوفير التعليم والتدريب العسكريين لهم، إلى جانب المأوى والأكل واللباس وكل الضروريات الأخرى. بالمقابل هدد المسؤولون الكوبيون السفير الجزائري باللجوء لترحيل كل أبناء البوليساريو المقيمين لديها إن لم تؤد سفارة الجزائر للشركات الممولة المبلغ المطلوب.