أكد تجار أسماك بالجملة استقرار في أسعار الأسماك بأسواق الجملة طيلة شهر رمضان، ما أرجعه المعنيون لوفرة إنتاج وحدات الصيد البحري هذا العام مقارنة بالعام الماضي.

مكاتب الصيد الجهوية والمركزية من جهتها أكدت ارتفاع كميات الأسماك المصطادة والمفرغة في معظم موانئ الصيد المغربية، بحيث انتقلت الكميات التي تم تفريغها عبر وحدات الصيد التقليدي، والخاصة بالصيد الساحلي، مع نهاية شهر أبريل إلى 386 ألف طن، ما يعني ارتفاعا بنسبة 15 في المائة، ما ساعد بالتالي على رفع حجم الكميات المخزنة في وحدات التبريد.

هذا وبلغت أسعار سمك “الميرلان” بالجملة نحو 40 درهما للكيلوغرام الواحد، وما يقارب 30 درهما بالنسبة إلى سمك “الصول”، و70 درهما بالنسبة إلى “الجمبري”.

فماذا عن أسعار الأسماك بأسواق التقسيط المحلية خلال شهر رمضان والذي يشهد إقبالا كبيرا للمستهلكين المغاربة على استهلاك السمك، خاصة السردين؟ وهل نجحت ترتيبات السلطات المحلية للحد من تلاعبات الوسطاء والمضاربين؟ .