الشركات السعودية بالمغرب تتلقى ضربات موجعة وتفقد مكانتها

تلقت الشركات السعودية بالمغرب، والتي كانت حتى وقت قصير تحتل مكانة هامة في النسيج الإقتصادي المغربي، ضربات وُصفت بالموجعة في الآونة الأخيرة.

وأرخى توتر العلاقة بين العاصمة الرباط ونظيرتها الرياض، بظلاله على الشركات السعودية بما في ذلك شركة “أكوا باور” العملاقة المعروفة بحظوتها داخل المغرب.

في هذا الإطار، تم استبعاد الشركة السعودية المذكورة من صفقة محطة “نور ميدلت” لصالح الشركة الفرنسية EDF Renouvelables.، حسب ما نشره موقع متخصص ومقرب من الدوائر الإستخباراتية الفرنسية.

ورغم أن طلب العروض المتعلق بصفقة مشروع المحطة، يهم مطورين اثنين للمشروع إلا أن الشركة السعودية استبعدت ولم يشفع لها فوزها بمناقصات محطات الطاقة الشمسية نور1، نور2، نور3، ونور 4.

ونسب المصدر إلى مراقبين، قولهم :”المغرب مصمم على ألا يتدخل السعوديون في المجال خاصة أنهم يبدون منذ عامين متعجرفين وغير مهتمين بالمصالح المغربية”.