حسب تقارير اعلامية ، تستعد الإمارات العربية المتحدة، لسحب معظم قواتها العسكرية المرابطة في دولة اليمن بأسرع وقت ممكن، حسب صحيفة “وول ستريت جورنال”.

وأشارت الصحيفة المذكورة، إلى تأهب الجيش الإماراتي المتواجد باليمن إلى الإنسحاب، والخروج بأقل الخسائر الممكنة من حرب طال أمدها بشكل لم يكن متوقعا.

من جهتهم، أكد مجموعة من المتخصصين العرب في قضايا العلاقات الدولية والدراسات الإستراتيجية، أن انسحاب الإمارات من اليمن سيكون نتيجة حتمية للخلاف الكبير حول إدارة الحرب مع المملكة العربية السعودية.

وأوضح المتخصصون، أن هناك دوافع أخرى لانسحاب قوات الإمارات، من ضمنها التذمر الشعبي اليمني في المناطق التي تسيطر عليها الإمارات، والثورة الشعبية التي انطلقت ضد الوجود العسكري الإماراتي.

كما أن التهديد الإيراني المباشر للإمارات، بعدم استبعادها من أي حرب محتملة على الجمهورية الإسلامية، ساهم بشكل كبير في انسحاب القوات العسكرية الإماراتية من اليمن.

في حين، شدد محللون عرب على أن تلويح الإمارات بالإنسحاب من اليمن، هو محاولة الضغط فقط على السعودية من أجل حسم الخلاف بين الدولتين وتمييل موازين القوى بالمنطقة لصالح النظام الإماراتي الحاكم.