كارثة : تكلفة “طباخ الأسود” و سهرة ملهى “النيل الأزرق” (الصورة)

في خضم الصمت المطبق التي لازالت جامعة فوزي لقجع تصر على انتهاجه رغم الغليان الشعبي الذي أعقب نكسة الإقصاء من “الكان” الإفريقي المنظم حاليا بمصر، تناسلت مجموعة من الأخبار الصادمة، تتحدث عن أرقام ومعطيات صادمة جدا، لازل الجميع ينتظر أجوبة شافية عنها، سواء بالنفي أو التأكيد.

ومن بين هذه الأخبار الصادمة، نقلت بعض المصادر المقربة من بعثة المنتخب إلى مصر، أن الجامعة انتدبت ممون حفلات “طريطور” شهير بالمغرب، من أجل الإشراف على إعداد وجبات الأكل الخاصة بلاعبي المنتخب بمعية طاقمه التقني وإدارييه، بتكلفة باهظة جدا، بلغت قيمتها بحسب نفس المصادر، “30 مليون سنتيم” لليوم الواحد، وهو ما جعل عددا من المهتمين بالشأن الكروي يتساءلون : “أشنو كان كيوكلهم زعما كاع”، فيما قال البعض الآخر : “الحمد لله أننا تقصينا بكري وخرجنا بأقل الخسائر”.

وارتباطا بنكسات “كان”، فقد أثير كثير من القيل والقال، عن السهرة التي أقيمت على شرف لاعبي المنتخب بملهى “النيل الأزرق” الليلي، بعد التأهل إلى دور الثمن، والتي كلفت بحسب نفس المصادر، 120 مليون سنتيم، بعد أن تم حجز الملهى المذكور خصيصا للاعبي المنتخب، وهناك قضى الجميع حوالي ساعتين، قبل يغادر الجميع باستثناء 7 لاعبين واصلوا السهرة بالطابق العلوي للملهى، حيث الخمور والراقصات والشيشة … وبه دخل “داكوسطا” في شهار مع أحد زبناء الفندق، وهو للاشارة مغربي مقيم بمصر، قبل أن يتدخل “الفيديورات” ليفضوا هذا الشجار الذي كاد يتطور إلى ما لا تحمد عقباه.