كشفت النيابة العامة في تونس، يوم الاثنين، تجميد أموال الإعلامي نبيل القروي وشقيقه، ومنعهما من السفر، في إجراء احترازي بعد توجيه اتهامات لهما بـ”غسيل أموال”.

نبيل القروي هو المالك السابق لقناة “نسمة” الخاصة، وهو أيضا رئيس حزب “قلب تونس”، الاسم الجديد لحزب “السلم الاجتماعي”، الذي أعلن عن تأسيسه مؤخرا.

وفي مارس 2014، تقدمت منظمة “أنا يقظ” (محلية مستقلة مختصة في مكافحة الفساد)، بشكوى للقطب القضائي الاقتصادي والمالي، بخصوص “شبهة غسيل وتبييض الأموال بحق كل من غازي ونبيل القروي، وذلك باستعمال الشركات التي يملكانها في كل من المغرب والجزائر ولكسمبورغ”.

ونهاية يونيو الماضي، أعلن “حزب السلم الاجتماعي” تغيير اسمه إلى “حزب قلب تونس”، وتعيين المالك السابق لقناة “نسمة” الخاصة، نبيل القروي، رئيسا له.

ومنتصف الشهر نفسه، تخلى القروي الذي أعلن نيته الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، عن رئاسة جمعية خيرية، حتى لا يتعارض ذلك مع القانون الانتخابي الذي يمنع المسؤولين عن الجمعيات من ممارسة السياسة.